ما هي البلدان الثالثة الامنة (sichere Drittstaaten)؟

 In

وفق مايدعى بتسوية البلدان الثالثة وحسب قانون الاتحاد الأوربي يحق لألمانيا رفض او رد طالب اللجوء عند الحدود إذا كان قادما من بلد أمن ثالث (sichere Drittstaaten) . في حين يسمح للاجئ بحق اللجوء الذي تم توقيفه اصلا على اراضي المانيا الأتحادية إستنادا إلى الفقرة الأولى من المادة (16 A) . والتبرير هنا بأن اللاجئ كان بالفعل بإستطاعته الحصول على الحماية من الإظطهاد او الملاحقة السياسية في البلد الثالث الامن.

تشمل الدول الثالثة الامنة دول الإتحاد الاوربي و النرويج و سويسرا بالإضافة إلى ذلك تعد كل من البانيا , البوسنة و الهرسك , غانا , كوسوفو , مقدونيا , الجبل الأسود , السنغال وصربيا دولاً امنة كذلك تقرر اعتبار كل من تونس , الجزائر , المغرب أيضاً دولاً أمنة. ولهذا الشأن يجب ان يقرر المجلس الأتحادي الألماني وهذا القرار خطط له في خريف 2016. الحد الأدنى من المتطلبات لذلك الغرض هو الألتزام بإتفاقية جنيف للاجئين و إتفاقية حقوق الأنسان الاوربية أيضا ستبقى مكفولة.

في الممارسة العملية هذا يعني عموما أن دولة الأتحاد الاوربي المسؤولة عن إجراءات اللجوء هي أول دولة دخلها اللاجئ .

مثال على ذلك : سافر أحد اللاجئين إلى اليونان ثم أكمل طريقه وصولا إلى ألمانيا .في هذه الحالة البلد المسؤول عن إجراءات اللجوء هي اليونان.

لإسباب إنسانية تظل هناك إمكانية للدولة بالقبول الذاتي لدخولها. المانيا ممكن ان تسمح لإحد اللاجئين في الحالة الراهنة بالمرور الى جمهورية المانيا الأتحادية لأستمرار إجراءات اللجوء.